IRRC No. 882

مناظرة: هل يجب أن تكون التزامات الدول والجماعات المسلحة متساوية بموجب القانون الدولي الإنساني في الواقع؟

Reading time 1 min read
تنزيل PDF

تأمل المجلة الدولية، من خلال استحداث قسم جديد يحمل عنوان "مناظرة"، أن تسهم في إثراء التفكير في الخلافات حول المسائل الأخلاقية أو القانونية أو العملية الدائرة حالياً في مجال القضايا الإنسانية. وسيعرض هذا القسم على القارئ الحجج الرئيسية ذات الصلة بقضية معاصرة معينة في مجال القانون الإنساني أو العمل الإنساني. وقد طلبت المجلة لهذه المناظرة الأولى إلى اثنين من أعضاء مجلس التحرير هما البروفيسور "ماركو ساسولي" والبروفيسور "يوفال شاني" إجراء مناظرة عن موضوع المساواة بين الدول والجماعات المسلحة بموجب القانون الدولي الإنساني. ويعقِّب البروفيسور "ريني بروفوست على هذه المناظرة " ليضيف بذلك بعدًا ثالثًا إلى المناقشة. والسؤال الحاسم هو ما إذا كان تطبيق النظام القانوني الحالي على الجماعات المسلحة من غير الدول أمراً واقعياً. وكيف يمكن لجماعات مسلحة، تمتلك في بعض الأحيان وسائل محدودة ومستويات تنظيمية متدنية للغاية، أن تفي بالالتزامات نفسها التي تقع على عاتق الدول؟ وما هي الحوافز المقدمة إلى الجماعات المسلحة لحثها على احترام القواعد التي سنتها قوى مناوئة لها؟ ولماذا يتعين عليها احترام أية قواعد في حين أن حملها السلاح ضد الدولة يحولها في حقيقة الأمر إلى جماعات "خارجة عن القانون" ؟ ويتطلع جميع المشاركين في هذه المناقشة إلى كفالة حماية قانونية أفضل لجميع المتضررين من النزاعات المسلحة. وقد اتفق البروفيسور "ساسولي" والبروفيسور "شاني" على عرض موقفين متعارضين "تمامًا"، إذ يرى البروفيسور "ساسولي" ضرورة إعادة النظر في مسألة المساواة بين الطرفين المتحاربين واستبدالها بمعيار متدرج من الالتزامات، بينما يفنِّد البروفيسور "شاني" هذا الدفع. ثم يستعرض البروفيسور "بروفوست" وجهة نظره إزاء المواقف التي يطرحها طرفا المناظرة ويفسح لنا المجال لإعادة النظر في فكرة المساواة بين الأطراف المتحاربة. قام المتناظران بتبسيط أفكارهما القانونية المعقدة للتوضيح والإيجاز. ويجب على قراء المجلة الدولية أن يضعوا في اعتبارهم أن الفوارق في الآراء القانونية الفعلية للمتناظرين أكثر دقة ً مما قد تبدو عليه في هذه المناظرة.

متابعة قراءة #IRRC No. 882