IRRC No. 883

الاحتجاز على أيدي الجماعات المسلحة: التغلب على التحديات التي تواجه العمل الإنساني

Reading time 1 min read
تنزيل PDF
يمكنك العثور على هذا أيضًا باللغة

ملخص يرتبط النزاع المسلح والحرمان من الحرية ارتباطًا لا ينفصم. فالحرمان من الحرية على أيدي الجماعات المسلحة من غير الدول يُعد من تداعيات الصبغة غير الدولية التي تغلب على النزاعات المسلحة المعاصرة. وبغض النظر عن طبيعة سلطة الاحتجاز أو مدى قانونية ما تنفذه من عمليات احتجاز، فإن الحرمان من الحرية قد تكون له مع ذلك عواقب إنسانية وخيمة على الأفراد المحتجزين. وبالرغم من الحاجة إلى العمل الإنساني لمواجهة ذلك، فإن المشاركة الفعالة تعوقه بعض العراقيل التي تتصل بالخطوط الفاصلة ، مثل احتمال إضفاء الشرعية على الجماعة المعنية. وتسعى اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى التغلب على تلك العراقيل منذ أن وضع "هنري دونان" مؤسس اللجنة الدولية لبنتها الأولى. وتعتمد في عملها هذا على خبرتها في مجال العمل الإنساني في مراكز الاحتجاز التابعة للدول، مع تطويعها لتلائم مقتضيات الحال التي تحتمها الجماعات المسلحة وخصائص ممارسة الاحتجاز لديها . ومع أن الأمر لا يخلوا من انتكاسات، فإن اللجنة الدولية لا تزال تحتفظ لنفسها بدور فريد في هذا الصدد وتناضل من أجل تحسين معاملة وظروف احتجاز الأشخاص الذين تحرمهم الجماعات المسلحة من حريتهم.

متابعة قراءة #IRRC No. 883