IRRC No. 886

النزاع السيبراني والقانون الدولي الإنساني

Reading time 1 min read
تنزيل PDF
This Article is also available in

يشير تعبير النزاع في الفضاء السيبراني إلى الأفعال التي يتخذها أطراف نزاع ما، لتحقيق ميزة على خصومهم في الفضاء السيبراني باستخدام أدوات تقنية مختلفة وتقنيات تعتمد على البشر. ومن الناحية النظرية، يمكن تحقيق المزايا عن طريق إتلاف أو تدمير أو إعطاب أو نهب أنظمة الحاسوب لدى الخصم ("الهجوم السيبراني")، أو بالحصول على معلومات يُفضِّل الخصم أن تبقى سرية ("التجسس السيبراني" أو "الاستغلال السيبراني").ويُتاح لطائفة متنوعة من الفاعلين الحصول على هذه الأدوات والتقنيات، ومنهم الدول القومية، والأفراد، ومجموعات الجريمة المنظمة، والمجموعات الإرهابية، وتتباين بشدة الدوافع إلى استخدام الهجمات السيبرانية و/ أو التجسس السيبراني، ويشمل ذلك التجسس لأغراض مالية وعسكرية وسياسية وشخصية. ويختلف النزاع في الفضاء السيبراني عن النزاع في الفضاء المادي في كثير من النواحي، وقد تصعب نسبة العمليات السيبرانية المعادية إلى طرف مسؤول. وما زالت مشاكل الحماية من العمليات السيبرانية المعادية وردعها بلا حل من الناحية الفكرية. ولميثاق الأمم المتحدة واتفاقيات جنيف صلة وثيقة بالعمليات السيبرانية لكن سمات هذه الصلة غير واضحة اليوم لأن الفضاء السيبراني شيء جديد بالمقارنة بهذه الصكوك.

متابعة قراءة #IRRC No. 886